مصطفى شاهين للعلوم
اهلا بك فى موقع مصطفى شاهين للعلوم

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مصطفى شاهين للعلوم
اهلا بك فى موقع مصطفى شاهين للعلوم
مصطفى شاهين للعلوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

كيف تنجح في رمضان؟

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل

كيف تنجح في رمضان؟ Empty كيف تنجح في رمضان؟

مُساهمة من طرف Admin الجمعة أغسطس 19, 2011 2:44 pm

<P class=alt1>
كيف تنجح في رمضان؟

بسم الله الرحمن الرحيم


البداية معرفة الغاية


غايةُ خلق الإنسان عبادةُ ربِّه، والتي بها تزْكِية نفسه، والسموُّ بِروحه؛ حتَّى يكون سلوكُه نَهج الطريق المستقيم طلبًا لِمرضاة ربِّ العالمين.

وهذه الغاية دونَها جهادُ النفس، بإرادة قويَّة، وجِدّ متواصل، ويلزم لكلّ ذلك طاقة متجدّدة.

ومن رحْمة الله تعالى بعبادِه أن جَعَلَ ينابيع هذه الطَّاقة فيما افْتَرَضَ عليْهِم من شرائعَ وتكاليف، والتي منها شهر رمضان، ساحة الخير الرَّحب، وفضاء انطلاقةِ الرُّوح، اجتناءً للثمار الروحيَّة الشهيَّة وانعِتاقًا من شهوات الجسد: الحسِّيَّة، والمعنوية.

لذلك يأتي رمضان فرصةً سانحة لتغيير النفس من عادات مستعبدة، وسلوك غير مرضي عنه، عَبْرَ خُطُوات عمليَّة بسيطة يَستطيعُها كلُّ جادٍّ في إسعاد نفسِه.

وفي هذه الورقات خطواتٌ مُحدَّدة تساعِدُك على أن تَجعل رمضان الفرصة السانحة بداية لِتغْيِير بعضِ ما تُريدُ تَغييرَه في نفسِك وسُلوكِك.

يَستسلِمُ الكثيرون منَّا لِواقِعِهم بِطُرقٍ مُتفاوتة، وبتلقائيَّة يُمارسونَها من حيثُ يَعرفون أو لا يَعرفون، يُدرِكون أو لا يُدْرِكون، ولكن ما يهمُّنا هنا أنَّ هناك لدى كلِّ فردٍ منَّا سلوكيَّاتٍ لا تُعجِبُه، أو تقصيرًا يرغب في القضاء عليه، ولكنَّه ينهزم أمامه لسبب أو لآخر، بل الكثير منا يشعر بالعجز عن تغْيير هذا السلوك أو القضاء على التَّقصير في بعض الأمور، ويتراكَمُ هذا الشُّعور بالعَجْزِ حتَّى يصِلَ أحدُنا إلى حدِّ اليَأْس، ويتوقَّف حتَّى عن التَّفكير في التَّغيير، وتسيطر عليه حالة استسلام تامٍّ حسًّا ومعنى.

حقيقة: أيُّ سلوك يُمكنُ تغييرُه.. إذًا: هل لك أن تُحاوِل مرَّة أخرى؟
أخي/ أختي.. أَدعوك أن تُفَكِّر معي جيِّدًا، وبِجِدٍّ وعزيمة أن تُحاوِلَ مرَّة أُخْرى تغييرَ هذا السلوك.. فالمُحاولة مرَّة تِلْوَ أُخْرَى هي الخيار الوحيد أمامي وأمامك.. فلا يُمكنُك أن تتغير بدون مُحاولة؛ إذ لا يوجد حلولٌ سِحْريَّة أو مُفاجآت في تغيير السلوك الإنساني، بل المحاولة هي الحل وهي الممكن.. وكلُّ مُحاولة تفشل تُضيف رصيدًا جديدًا من المعرفة لديك، وليست هباءً منثورًا كما يَعتقد الكثيرون.


  • هل تعلم:
  • - أنَّ دعوة النبي - صلى الله عليه وسلم - استمرَّتْ 13 عامًا في مكة بدون استجابة ظاهرة، ولكنَّه أصرَّ وأكمل مسيرته لينجح في النهاية.
  • - أنَّ دعوةَ نوح - عليه السَّلام - طالَتْ لِمُدَّة 950 عامًا، ولم يملَّ أو يكل عليه السلام.
  • - أنَّ أديسون قال عندما فشَل آلاف المرَّات في اكتِشاف الكهرباء: "تعلمت آلاف الطرق التي لا تؤدي لاكتشاف المصباح".
  • - أنَّ كلَّ المُخْتَرعين أجرَوُا الكثيرَ من التَّجارب الفاشِلة، والَّتِي قادَتْهُم لِلمحاولة من جديد حتَّى نَجحوا في تَحقيق مُرادِهم.
  • بشرى:
  • اعلم أن الله يحب منك المحاولة وتكرارها، وعدم اليأس، مهما كانت الظروف، بل لعلَّ الله أن يُثِيبَك على ذلك شيئًا يفوقُ ما يَجلبه لك النجاح المباشر والسريع.
  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلَّم -: ((والذي نفسي بيده، لو لم تُذْنِبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقومٍ يذنبون، فيستغفرون الله فيغفر لهم))؛ رواه مسلم.
  • واعلم أنَّ الصبر، سواء في محاولة التغيير أو بعد التغيير، له أجر عظيم، وليس لحسابه حد، قال تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [الزمر: : 10].

Admin
Admin
مدير الموقع

عدد المساهمات : 4620
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

https://mustafashaheen.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى